مُدوّنة مدى العقل » أرشيف » ” تقبُّل الرأي الآخر ” .. من أساطير المُعاصرين !


” روابطي “

” ‎كُنّاشة آماد “

” المُدوّنة الصّينية “

” ما سلف “



بحث

" الواقفون على أرضي "


SPEEDCOUNTER.NET - Kostenloser Counter!

” تقبُّل الرأي الآخر ” .. من أساطير المُعاصرين !

14 أكتوبر, 2010 كتبته مدى العقل

.

من الطبيعي أن تكُون زيادة نقاط الاتفاق سبباً لزيادة القبول والتقارب النفسي بين البشر , فيما تكُون الاختلافات بعكسها , غير أنهُ ليس كل اختلاف يؤدي بالضرورة إلى النفور بين المُختلفين , فبعض الاختلافات تكون تكاملية فتخلق توازناً ينتهي بالاستقرار البيئي .. وبعضها ما يكون لدى حامليها من سعة الأفق ورحابة الصدر ورصانة الفكر وثبات جذوره ما يمدُّه بمساحة من التفهّم والتقبُّل لوجُود غيره من الرؤى والأفكار وإن اختلفت معها ..
بينما يُشكّل غيرها تصادماً يُورث النفور والعِداء في بعض الأحيان , سيما حين يكون وجود رأي سببٌ لدحضِ آخر .. وانتعاشه ورواجه بين الناس بداية لأفول شمسه , عندها تكون المطالبة باستيعاب الرأي الآخر والقبول به ضرباً من اللامعقول ! وتنظيراً لا يحتمل أن يجد له محط قدم على أرض الواقع ..
أحياناً .. قد يفرض علينا إيماننا ببعض الأفكار أن ندفع غيرها .. فهناك بعض الأفكار لا تستحق منّا غير الإقصاء والدّفع , وفي السكوت حيالها أو تهميشها خيانة لمُعتقداتنا , وأخرى يتحتّم علينا أن نجعل التجاهل وغض الطرف مصيرها , حين يكون الالتفات لها كرماً لا تستحقه ومكانةً لا تصبو إليها , وإعلاءاً لشأنها بوضعها في منزلة “الأفكار” تليها أهلية التأمل بها ثمّ الرد عليها ..

ليست مُهمتنا أن نصل إلى قاعدة فكرية لتصنيف الأفكار وأهليتها للرد أو التجاهل أو القَبُول .. وننتهي بالاتفاق عليها , وليسَ فرضاً علينا أن نُلزم أنفسنا بالعمل وفق منهجية ” تقبل الرأي الآخر ” أياً يكن ذاكَ الرأي! وندفع ثمن العمل بها نفسياً وفكرياً واجتماعياً , لأنّ الفائدة التي سنجنيها من الدعوة إلى تقبل جميع الآراء كالفائدة التي جنيناها من عدّ النجوم يوم أن كنّا صغاراً !, غير أنهُ علينا أن نؤمن بواقعية ولازِمة وجُود أُناس ترفض ما يسعها قبوله من الأفكار , وأخرى تتجاهل ما يفترض بها أن تُوليه الأولوية من اهتماماتها , وثالثة تُحيي ما تُريد وأده من الأفكار , تنوع النّاس وتباين مواقفهم تجاه الأفكار هي الحقيقة التي يجب علينا تفهّمها ومُراعاة النّاس فيها وعدم المبالغة في التعنيف عليهم حين نتلمّسها في محيطهم , حيثُ أننا مهما اجتهدنا في تصنيف الأفكار وسعينا لتحديد الأفضل من مواقفنا تجاهها , لا يخرج عملنا عن كونه اجتهاداً شخصياً يحتمل الصواب وبذات النسبة التي قد يحتمل فيها الخطأ , ولا نملك أن نحمل الناس عليه أو أن نقطع بصوابه .. وتباين الناس في الوعي والفكر والاهتمامات أرزاق كلٌ لهُ نصيبه منها ..

فرق بين أن تقبل وجود الرأي الآخر رضاً بهِ , وبين أن تتفهّم إمكانية / أحقية غيرك بالبقاء , وبإحتواء حيز من المساحة حتى وإن اختلفت معهم , وأن لا يدفعك إختلافك مع الفكرة أو رغبتك في دحضها والخلاص منها إلى استنفاذ كافة السبل والطرائق المشروع منها وغير المشروع لمهاجمتها .. إلى الحد الذي يشغلك عن فكرتك الأساسية وعن صقلها والعمل من أجلها ..

ما أريد أن أصل إليه أنّ فكرة ” تقبل الرأي الآخر ” ليست على ظاهرها ولا على عمومها , وأنّ عدم عمل الناس بها لا يدل على تخلفهم أو قصور في فهمهم أو ضيقٍ في أفقهم , بيد أنّ نقضها هوَ الأصل , وهو الدِّهان المُحرك لـ ” تدافع الناس ” في الأرض , والانعكاس الطبيعي لتفاعل نخبهم وبسطائهم مع الأحداث , بيد أنّنا يكفينا أنْ نتأمّل قوله تعالى ( وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّواْ اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ) لنرى كيف يكون الدّفاع عن الفكرة الأسمى وهي وحدانية الله في مقابل الفكرة الأدنى وهي الشرك به بعيدة عن السب! حمايةً لجناب الإله من تعدي حَمَلة الرأي الآخر , وأنّ مصلحة الفكرة التي ندعو إليها تُحتّم علينا في بعض الأحيان تجنب بعض الوسائل والتنحّي عن بعض الطرق حتى وإن اشتملت على قليل فائدة .. وأن تكون مناراً لنا في الدعوة والاختلاف .

التصنيف: غير مصنف | 4 أحاديث »



4 أحاديث

  1. SMART ZOOOL :

    ما بين الاتفاق والاختلاف مساحة لا تتعدى الثلاث حلقات..؛

    إما حلقة يمكن الحوار معها؛ وقد تكون على حق أو باطل
    وإما حلقة قد اتضح لها الحق والباطل ولكنها ما تزال تجادل
    وإما حلقة قد اتفقت على أسس وقواعد وأهداف وقيم فبذلك هي متفقة غالبا وإن تخللها بعض الاختلافات فهي من باب التكامل

    ولكل واحدة طريقة محددة في التعامل معها .. وهي لا تخفى عليك..؛

    لكن يجب علينا دائما الا ننسى أن كل فكرة هي إما حق وإما باطل ولا يمكن أن يتعدد فيها الحق ولكن للباطل أوجه كثيرة.. فماذا بعد الحق إلا الضلال.. لنخرجهم من الظلمات إلى النور.. فجمع الظلمات وأفرد النور..؛

    ولقد ذكرت نقطة في الختام وهي من أروع ما كتبت وهي ألا نجعل أنفسنا فتنة للذين ظلموا.. لنرى كيف يكون الدّفاع عن الفكرة الأسمى وهي وحدانية الله في مقابل الفكرة الأدنى وهي الشرك به بعيدة عن السب! حمايةً لجناب الإله من تعدي حَمَلة الرأي الآخر , وأنّ مصلحة الفكرة التي ندعو إليها تُحتّم علينا في بعض الأحيان تجنب بعض الوسائل والتنحّي عن بعض الطرق حتى وإن اشتملت على قليل فائدة .. وأن تكون مناراً لنا في الدعوة والاختلاف .

    أن نعيش بفكرتنا هذا جميل .. وأن ندافع عنها هذا أجمل.. لكن أن يستنير بها أناس ويخرجوا بها من الظلمات هذه هي الغاية..؛

    مدى بنت إبراهيم العقل.. مقال رائع ..

  2. مدى العقل :

    smart zoool..
    ربما لا أتفق معكم تماماً بأن الخيارات إما خير محض أو شر، فهناك أمور مشتبهات يختلط فيها الحق مع الباطل كما بين ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم..
    حياكم الله.

  3. علوية آل عبدالله :

    حقيقة من بعض المشاكل التي واجهتها في “القاهرة” هي مشكلة/ تقبُّل الرأي الآخر ..
    فحين تختلف مع شخص وإن كان قريبا لك بدرجةٍ أو أخرى تجده بعد فترة ينفر منك ويتجنب لقياك بإختلاق الأعذار أو لربما الحديث معك أيضا !
    أنا يا صديقي حين أختلف معك أودُّ أن أنير المجال لعقلك، أريدك أن تسمعني وتعدني أن تفكر فيما أقول وليس بالضرورة أن تقتنع به..!
    حين أمثِّل أنا اليد اليمنى وتمثِّل أنت الأخرى ونسمعَ بعضنا حينها ستؤتي ثمارنا أكُلُها وستنبت شجرة أصلها ثابتٌ وفرعها في السماء !

    صديقي أيا سكَن عيني، فكِّر معي قليلا وقل لي: ما الفائدة التي سنجنيها إن لم أسمعك ولم تسمعني، وما التَّغيير الذي سنُحدثه ؟

    مدى: حديثٌ متزِّن .. أجدني بين أحرفك!

  4. Brenton Biringer :

    This may not be the best place to ask this, but, I need Atlanta dentists and I can’t figure out where to look… has anyone ever heard of this Atlanta dentist? They’reIt’s located Atlanta, not too farm from my house. I am not able to find reviews on them – Exceptional Smile LLC, 4420 Bankers Cir, Atlanta, GA 30360 – (678) 841-8800

الحديث لك..

مُلاحظة : الردود تُعبّر عن آراء أصحابها.