مُدوّنة مدى العقل » أرشيف » جامعة ” ثول ” .. أكثر من مُجرد ” إختلاط ” !!


” روابطي “

” ‎كُنّاشة آماد “

” المُدوّنة الصّينية “

” ما سلف “



بحث

" الواقفون على أرضي "


SPEEDCOUNTER.NET - Kostenloser Counter!

جامعة ” ثول ” .. أكثر من مُجرد ” إختلاط ” !!

6 أكتوبر, 2009 كتبته مدى العقل

لستُ بصدد الحديث عن نزاهة الشيخ ” سعد الشثري ” و إيثاره للحق وصدعهِ به على ما سواه , ولا عن التخطيط الليبرالي المنظّم الدنيء في الحملة الشرسة المُقامة ضد الشيخ والتيار الإسلامي – كما تنتشر تسميته – والمُطالبة بتحكيم الشريعة بشكل عام , ولا عن التناقض ” الوقح ” بين الحرية المُطلقة في التعبير ؛ والتي كان يُنادي بها الليبراليين في كل ميدان وكل موضوع حتى تطاولوا – بإسمها – إلى حدّ المساس بثوابت الدين وعُلومه وصار في كل زاوية صحفية منبر يُحدّث به كاتبها ويُفتي بما يشاء ؛ وبين ما فعلوه أخيراً .. ولا عن المُطالبات المُضحكة في لزوم مبادىء سلفية مزعومة ! , ولا عن الربط ” الساذج ” بين إنكار الإختلاط والإرهاب أو ” حكومة طالبان ” , ولا حتى عن المقطع الراقص المنتشر في اليوتيوب أخيراً إحتفالاً بالجامعة ..

لأنهُ كما قيل من أعضل المعضلات تبيين الواضحات !

إلا أنّ ما حصل يدُل على أنّ الأمر أكبر من مُجرّد فتوى لا تخفى على أطفالنا , أو نصيحة ” مهذبة ” عن الإختلاط (!) أو حتى المُطالبة السلمية بهيئة شرعية لمتابعة المناهج ..

فلو نظرنا إلى الجامعة وجدنا بأنها ؛ كما أنها حدث علمي ضخم وتُعتبر – كما كُتِب بموقعها الإلكتروني – بيئة صحية وداعمة تساعد على البحث العلمي والإكتشاف , فإن الحي السكني المُحيط بها معنيٌّ أيضاً بتوفير الرعاية لمجتمع دولي مُتعدد الثقافات . أضيف : والأديان !

فالجامعة بأروقتها وأنظمتها ومناهجها وبحيها السكني المُحيط بها وبمدارسها ومرافقها ومناهجها لا تخضع لأي قيود دينية أو بنود دستورية أو حتى لـ سياسة التعليم العالي في البلاد ..

فهي جامعة – أو مدينة إن صحّ التعبير – بلا حدود كما عبّر عن ذلك مديرها الغير مسلم (!).. ولذلك فلا يُوجد أمر سيُمنع داخلها لمخالفته للشريعة الإسلامية بتاتاً , فالوضع كما قال ” جميل الدندني ” نائب رئيس الجامعة لشؤون العلاقات الخارجية في صحيفة ” رويترز ” :” إن أجواء حرية الحركة واختلاط الجنسين داخل الجامعة ستتشابه مع الوضع القائم حالياً داخل مجمعات أرامكو التي تشبه جيوباً من ضواحي المدن الأمريكية المزروعة في الجزيرة العربية .. ” كما نقلت عنه أيضاً قوله ” إن الملك عبد الله وضع حجر الأساس للجامعة هذا الشهر مشيراً إلى أن دعمه هو الذي سيضمن بقائها حرة من قيود المؤسسة الدينية ذات النفوذ على التعليم في بقية الأماكن التعليمية في السعودية .. ” , وكما قال البرفسور مصطفى السيّد – بوقاحة – في إحدى القنوات الفضائية بأن النساء سيلبسن المايوه على الشواطئ مع الرجال !

وبها من مرافق الترفيه ثلاث برك للسباحة والعديد من الملاعب الرياضية لألعاب نعرفها وأخرى لم نسمع بها من قبل – ومن المُضحك أن يتم فصل النساء عن الرجال في مثل هذه الأماكن في مجتمع دولي يتمتع بكامل الحرية ! –

كما أنّ مدير مدارسها – من التمهيدي إلى الثانوية – غير مسلم هو الآخر (!) ومناهجها خالية من المواد الشرعية , إضافةً لتدريس الفنون والرقص ..

كما أنّ المُطالبة بمُجرد الحشمة – وليسَ الحجاب ! – في ذاكَ المكان يُعتبر ضرباً من المزح أو مساً من جنون ! , إضافةً لـ عشر مليارات وُضِعت وقف على الجامعة في قروض بنكية تعود بفوائد ربوية ثابتة ..

وللشيخ الدكتور يوسف الأحمد فتوى – على هذا الرابط - يُعلّق فيها على ما ذُكِر هنا ..

ولعل هذا هو السبب الحقيقي وراء مهاجمة الشيخ لأن الحديث عن الإختلاط في الدراسة – الذي يُعَد الأبسط والأهون شراً في قضية الجامعة – أو السكوت عنه يجر لما هوَ أكبر من ذلك .. ولعلّ الشيخ الشثري تطرق بحديثه عن المناهج وتعارضها مع الدين ..
فالمخالفات والطوام كثيرة ومتشعبة .. وكل ذلك بأموال المسلمين وعلى أرضهم !

بالتأكيد أنّ كل تلك الأصوات الصادقة التي تُنادي بالحق وتُبيّن وتوضح هي لا تُطالب بأكثر من تعديل بعض القرارات والأوضاع في الجامعة بما يتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية ..

فإن كان هناك بنوداً دستورية خالفها الشيخ الشثري بما فعل فتقرر إعفائه , فإنّ في الجامعة أموراً خالفت بنود الدستور الإلهي وأنظمة الدولة فمن لـ ” إعفائها ” !!

التصنيف: مُتابعة | 5,745 أحاديث »