مُدوّنة مدى العقل » أرشيف » وما خفيَ كانّ أعظَم .. غيضٌ من فيض مدّعي التنوير !


” روابطي “

” ‎كُنّاشة آماد “

” المُدوّنة الصّينية “

” ما سلف “



بحث

" الواقفون على أرضي "


SPEEDCOUNTER.NET - Kostenloser Counter!

وما خفيَ كانّ أعظَم .. غيضٌ من فيض مدّعي التنوير !

19 يوليو, 2008 كتبته مدى العقل

 

 

 

 

بالأمس تباشرَ المُنادين بالحريه المُزيفه والناعقين بحقوق المرأه المُضطهده على أرض الحرمين الشريفين والمُهاجمين لكل رجُل غيُور داعي للعفه والفضيله والصاق التهم الخرقاء بالاسلاميين ونعتهم بالظلاميون والمتشددون والرجعيون وكثير من الأوصاف التي اخترعتها عقولهم الخاويه في حين يطلقون على أنفسهم بأهل الحريه والمساواه وأهل التنوير وهم بعيدين كُل البعد عن هذا !

تباشروا بمولد قناه سعوديه تنويريه ” قناة الغاليه ” تُبث من جده وتُغذّى بملايين المليونير السعودي ” صالح كامل ” تُعنى بالشؤون المحليه و تزيد من وعي الناس وتغير سلوكياتهم السلبية، خصوصاً فيما يتعلق بطريقة التعامل مع المرأة , وكأنّ القرآن الكريم والسنه الشريفه قد خوت من التوجيهات والتوصيات في كل ما يختص المرأه وشؤونها وما نقصَ الناس إلا أن تُفتح هذهِ القناه لتقوم بتلقينهم وتربيتهم !

ولكنّ الله قد كشف زيفهُم , وهتكَ سترهُم , وفضحهم في عقر دارهم , وقد جاءت القنبله من رأس الهرم [!] من مدير القناه ممن يُفتًرَض بهِ أن يكون أعلم الناس بحقوق المرأه ! إلا أن الاناء يأبى إلا أن ينضحَ بما فيه , فلم يتمالك نفسه مدير القناه المدعو ” حسين شبكشي ” حينَ اختلى بالمذيعه [ خلوة مدنية ! ] ولم يرَ حاجة لتمثيل دور الانسان المُتحضر خلف الأضواء فعبّر عن استياءه من المذيعه بأن قامَ بضربها واصابتها بضربات جسمانيه مختلفه تتنوّع بينَ كدمات في اليد المعصم والخد , وقد تعددت الأسباب المذكوره وراء هذا الاعتداء بين رفضها للانتقال من جده الى الرياض أو لأنها رفضت خلع حجابها أو تلوينه أو لأنها لم تستجيب لمزحاتهِ الوقحه !

أياً كان السّبب إلا أنّ العدوانيه مع المرأه تظل من خوارم الحريه !  >> فهم لا مروءةَ لهُم !

تعتبر هذه الحادثه صفعه قويه لكل من يُنادي بمساوة الجنسين [ المختلفيَن أصلاً ! ] وكُلّ من يُنادي بضرورة الاختِلاط والزّج بالمرأه في الاعلام , وكأنّ الاعلام ينحصِر في مُذيعه مُتبرجه تُهرّج بما تعلم وكثير مما لا تعلم , المُهم أن تظهر !

يدّعون المُدافعه عن المرأه وهم من يضطهدها ويُهينها ! يدّعون تكريمها وقد أهانوها وما فكّروا إلا بشهواتهِم !

ولعلّ المذيعه تكون عبره لكل من تصدّق بأكذوبة التحرير والمساوه !

والمَحِك بأن الكاتب التنويري ” خالد الغنامي ” في صحيفة الوطن تداركَ الموقِف بمقال عنونهُ بـ [ وهل التنويري يضرب امرأه ! ] وأعلنَ براءة التنويريين من هذا الشخص وقد عابَ عليه هذا التناقُض , وإني لأحسبهُ عابَ عليه أن فضحهُم !

صدقَ من قال : تنويرٌ معتم !

“*”*”*”*

المصادر /

- صحيفة شمس في (العدد 914)

- صحيفة سبق الالكترونيه

- صحيفة المدينه

 

 

التصنيف: غير مصنف | 5,692 أحاديث »