مُدوّنة مدى العقل » أرشيف » هِيَ الجَـــــــــانِيَه ..!!


” روابطي “

” ‎كُنّاشة آماد “

” المُدوّنة الصّينية “

” ما سلف “



بحث

" الواقفون على أرضي "


SPEEDCOUNTER.NET - Kostenloser Counter!

هِيَ الجَـــــــــانِيَه ..!!

6 مارس, 2008 كتبته مدى العقل


أستلُ نفسي من بين الجموع .. أنتشلُهـــا انتشالاً .. وأهرُبُ بها عبر أزقة الحيــــاه ..


الى عُزلتي .. أُحــــاول أن أنجو بها بعيداً ..


أسترقُهــا بحذر .. أنتهِز غفلة المُتطفلين .. أَختلِس النّظر اليهِم .. وأَمضي ..


لُحيظات أطمعُ في اقتناصِهــــا لما يزيد من حصيلتي يوم الدِّين ..


أتعثّرُ تارةً بعد تـــــاره ..

أكرهُ الالتفــــات الى الوراء .. خشية تجرفني الحياه بتياراتِهــــا المُندفعه ..

0
0
0

هُنـــــاك في داري .. أُغلِّقُ الأبــواب .. وأُسدِلُ السّتائر .. وأُطفِىءُ الأنـــــوار ..


سِواهــــا شمعَتي تُضيءُ لي المكـــــان .. أخلُو بهــــا وحــدي .. فــــأهمُ بهـــا وتهمُ بي ..


ولكننّي غلبتُهـــــا فما عادت حيلُهـــا تنطلِي علي كما كـــانت ..


أَرى ألاعيبهـــا بوضُوح .. كضوء شمعتي هذه .. ولكنّها ترفُضُ طواعتي .. والانقياد لرغبــاتي ..


فتُعلن المُقــــــــاومه ..


تستنجِدُ بها .. فأغرقُ فيهـــا .. أنجرِف معها بخفّةٍ قويــــه ..


أتراجع الى الوراء .. تأخذُني معهـــا حيثُ تُريــــد .. أماكِنَ بعيده .. ومواقِف مضى عليها الدّهر ..


تنفُثُ عنها غُبــــارها .. تُلمِّعُهــــا لي وكأنّها حديثةُ العهد ..

أَرى أدق التّفاصيل .. وأسمعُ الهمزات واللمزات .. تنتقي لي المشـــاهد انتقـــاء ..

كما تُملي عليها نفسي الشَّقيه .. فتُطيعها بكلِّ خُنوع .. بلا تردُد أو وجــل ..


0
0
0


فيمضِي بنـــا الوقت .. وأنا من قصّةٍ لأُخرى .. ومن زمنٍ لآخــر ..

أتنقل دون وعـــي أو ادراك .. فتتأَجَّج في دَاخِلِي مشَاعِــر عَدِيده مُندَفِعَه قَويِّه ..


تُشتِّت كُل ما سًبقهَـــا من هــدُوء ..

0
0
0

أَنهَضُ مِن مكَـــانِي .. أتَرجَّــلُ نحوَ البَـــــاب .. وَأَخـــرُج ..


لُحيظــــــاتي الحبيبه ..

لا تغضبي ..!!

ما لهذا أتيتُكِ .. ولا لمِثلِهِ استرقتُكِ ..

تعاهدنــــا على أفضلِ الأعمــــال .. ولكن وُريقاتِنَــــا طارت مع نسيم الذِّكريــــــــات ..

عُذراً .. فـ وحدهــــا ذاكرتي هي الجــــانيه ..!!


التصنيف: خواطر | 5,725 أحاديث »